تامر واختة قصة تجنن


في قارة إفرقيا وبضبط في مصر كان طفلان يلعبان فوق السطح وإذا بصوت من وراء الملابس المنشورة على السطح وقد كانت أختهم الكبيرة مع أحد أبناء الجيران وهو ملصقها على اليط ويبوس في صدرها و ايدوا في طيزها وهي تتاواا اهه ياسيد بشويش انا بموت ومرت سنوات وكبر تامر عمروا 17 سنة وكبرت اخنه الصغيرة وصار عمرها 15 سنة وتزوجت أخته الكبيرة ومات أبوهم وتزوجت أمهم وكان الرجل سكسي جدا كان يعاشرها في كل مكان ومرت الايام وفي لليلة من الليال سمع تامر صوت امه وهي تتاواا وبشدة اهه ياحبيبي نيكني وكانا باب الغرفة مفتوح وهو يرى كل شى امه نائة وزوج امه فوقها وهناك بدا يسترجع لما كانت اخته مع ابن الجيران ففكر قليل وذا هو يرى اخته نائمة على الكنبة ورافع رجليها فوقها وكسها باين من تحت الكيلوت الابيض وهنا انتصب زبه العملاق فبدا يلامس فخذ أخته شروق ولقد كانت ضعيفة جدااا ولكن كان لها صدر أكبر من صدر أمها وشكله دائرى وكانه منتصب دائما ولها طيز أيضا دائري وخارج من الواراء بحيث يلفت الإنتباه حتى وأن كانت لابسة تنورة البت وواسعة فصردها وطيزوها كالكرة وفي هذه اللحظة وانا المس فذها تقلبت فاذا بطيزها يضرب في وجهي ويتحرك كالصابون في في الماء فبدات اتحسسوا طيزها ومن شدة انتصاب زبي فقد خرج من تحت الكلوت وبقى تحت الشورت فقبضطوا على طيزها باقوى ما عندي فصحت قلت لها اني كنت احوال ان اشيلكي الى غرفتك فابتسمت واخذتها الى غرفتها واذا بهي تقلي ماهذا الصوت فقلت لها تعاى ونرى ما هناك فكانت امه متخذة وضع الكلب وطيزها باين وزوج امه يدخل زبه في طيزها بشدة وهي تتاوااااااا وتقول بشويش زبك كبير فضحكت شروق وقالت لى ماهو الزب فقلت لها الا ترى زب زوج امي فقالت انه بعيد وغير واضح يا”””تعالى أوريك شو هو الزب فنظرت الى الشورت ولقته منتفخا انتفاخ غير طبيعي فقالت بتعجب ماهذا الذي تخفيه فاخرجتة وبدات تلمسه وكان كبير جداا حتى انها امسكته بيداها الاثنين فشلح لها ملابسها واخذت وضعيت الكلب وبدا يدخله في طيزها فلم يدخل حتى الراس ولاكن طيزها اوسع من طيز امها بكتير رغم انها ضعيفة وصرخت صرخة رجت البيت لما دخل راسه في طيزها فاسرعت ولبست ملابسها وهو كمان ودخلت الم فوجدت ابنتها تبكي وتتالم فقالت شروق اني سقطت من السرير وكانت تتالم حتى انها نامت على بطنها وفي الغد سافر زوج امى لمدة سنة ونص ليكمل الدكتورا في بريطانيا وبعد 3 أشهر عندما كانت امي في العمل كنت انا انيك في شروق وهى تصرخ باعلى صوتها ونصف زبي في طيزها ورجعت امي وكانت ترانا ونحن لا نراه فكنت انيك شروق في طيزها الدائري واضربةبشدة حتى احمر وامسك بصدرها المنتفخ طبيعيا اجمل صدر في العالم مثل صدر هيفلء وهبي وا””” فادخل زبي العملاق الا النص واخرجه وهي تصرخ وقد خرج من طيزها الدم وهي تقلي نيكني نيكني اه ياتمر مااحلى زبك فقبل شوي كانت تتوجع والحين عادى تلمستوا كسها الزهرى فاذا هو ابتدا يتبلل فهجت اكتر وهى تقول مع الشهوة العارمة والوجع والدم السائل من طيزها دخلو كلوا فذا انا ادخلوا كله في طيزها وقد صرخت صرخة هزت ارجاء مصر وداخت وظل زبي العملاق ربع ساعة وهو يفرخ في المني وبعد صحيتها واخذنا دش وراحت لغرفتها وانا رحت لغرفتي ونمت ودخلت امي بقميص صغير نوم وبدات تتحسس زبي وتقول يخرب بيتك زبك اكبر من زب ابوك ا””” يرحموا وزوجي الثاني اهههه كيف استحملتوا بنتي المسكينة في الحاقة القادمة راح اكملكم ايش سرى مع ام تامر واخته الكبيرة بعد ما تطلقة من زوجها الذي تزوج عليها وامه اللمحونة واختة شروق المفقوعة واختة الكبير المشتاقة لزب

What's Your Reaction?

غاضب غاضب
0
غاضب
غير جيد غير جيد
0
غير جيد
غريب غريب
0
غريب
مضحك مضحك
0
مضحك
محبوب محبوب
0
محبوب
مدهش مدهش
0
مدهش
مخيف مخيف
0
مخيف
كول كول
0
كول
مبدع مبدع
0
مبدع

Comments 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تامر واختة قصة تجنن

Choose A Format
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format