عندما يحدث مالم تتوقعه قصص المحارم


مرحبا بكم ان كل القصص التي سوف اكتبها والتي قد كتبتها هي خيال في خيال الا هذه القصه هي الوحيده التي حدثت معي بالفعل ولا اصدق حتى الان انها قد حدثت فعلا .

اولا اوصف عمتي : امرأه لبست بالفاتنه ولا الشعر الناعم السائح, ولكن لها جسم لم اره حتي في افلام السكس بزاز كبار طبيبعي مش سيليكون وطياز اكبر من بطيختين .

بدأ الموضوع عندما تشاجرت عمتي مع زوجها وجائت لتمكث معنا بضع ايام ولكن الايام جابت اسابيع بل 3 شهور كانت علاقتي مع عمتي وعائلة ابي كلها قبل ذلك فظه عدم محبه لا اعلم لماذا ولكن خلقت لدي كره لهم منذ صغري ولكن عمتي بعد ان جائت كان لابد ان اتعامل معها بأسلوب حسن حتى لا تحس اني متكبر عليها وهي واولادها و3 اولاد و بنت وكلهم صغار اكبرهم شب في ثانوي تجاري والاصغر لم يدخل الحضانه,

انا صاحب 18 عام تربيت على الاخلاق والاحترام للكبير ولكني كنت وحيد لذلك اتجهت مثل الكثير الي الافلام الجنسيه والمحارم ..إلخ حتى لا اطيل اكثر من ذلك.

طبعا اولاد عمتي كانو قليلي التربيه لذلك ارسلتهم الي ابوهم وتركت هي والطفلين الصغيرين وكانت تردتي عبائه شفافه تبين ارجلها عند تسليط الضوء عليها واحيانا عبائه خفيفه تظهر مفاتنها وتبرز حلمات بززها وتدخل بين طيازها وبعد انتهاء الامتحانات التي انتهت يوم الثلاثاء كانت قد توطدت علاقتي بها كثيرا وكنا نتحدث مع بعضنا اثناء المراجعات والامتحانات وخاصة ان جدتي وخالي قد توفيا ولم تكن امي تمكث كثيرا في المنزل وابي في العمل والطفلان نائمان

وفي اليوم التالي ذهبت امي السوق ومنه الي بيت جدتي حتى اذا زارهم احد وتعود في اليوم التالي الذي هو اليوم وابي في العمل لا يعود الا في الساعه 6 مساء من كل يوم الا في ذلك اليوم لأن كثير من الناس اتو عند بيت جدتي فذهب ابي الي هناك وبات هو وامي وقد اصبح البيت خاليا.

البدايه:-

استيقظت مبكرا لتعودي على ذلك الساعه 8 صباحا وجلست لمشاهدة التلفاز ثم الكمبيوتر الي ان اتى الليل حوالي الساعه 9.30 ليلا وانا وعمتي مستيقظان وتحدثنا مع ابي وامي وعلمنا انهما لن يأتيا ذلك اليوم فدخلت غرفتي بسرعه وبدأت في تحميل بعض افلام السكس وذهبت الي الحمام لأستحم ثم خرجت فوجدت شئ لم اصدقه وقتها عمتي جالسه مكاني على الكرسي وقد بدأت في فرك كسها والامساك بصدرها واللعب به ما قد جعل زبي منتصبا وسقطت المنشفه من علي ليظهر زبي المنتصب وانا كنت من فتره بدأت افكر في عمتي فكر سكس المحارم فذهبت مسرعا الي الغرفه التاليه فوجدت الطفلين نائميا واغلقت باب الشقه بالمفتاح بهدوء ثم عدت واغلقت باب غرفتي بالمفتاح فلاحظتني عمتي واول شئ وقع عينها عليه هو زبي المنتصب قبل ان تتكلم سألتها.
انا:-ماذا تفعلين؟ّ!
هي:-…ا.اا..لا.. شئ
انا:-لأ انا شيفك بتلعبي في كسك وممحونه على الاخر كويس ان مفيش حد من اصحابي في الشقه وشافك.
هي :- خل..اص. اوعى انا خارجه خارجه رايحه فين هو دخول الحمام زي خروجه انا قايل قبل كده محدش يدخل غرفتي
هي:- تلفونك كان بيرن
انا:- تلفوني برده يلا اخرجي بره
هي:-خرجت بره وسمعتها وهي بتعيط وعملت نفسي عبيط.
حسيت اني زودتها شويه وانا عارف ان جوزها منكهاش من اكتر من 5 سنين علشان هو شغال صنيعي
نديت عليها مردتش كررت النديه مرتين وبعد كده خرجتلها
أنا:-عميتي حبيبت قلبي الجميل بيعيط ليه حد يزعل من ابنه برده
هي:- انا زعلانه من نفسي انك شوفتني في الوضع ده
أنا:-انا الي اسف اني مخبطش قبل ما ادخل بس كنت خايف لتشوفيني وانا عريان فدخلت الاوضه بسرعه
وبستها من خدها ومن رأسها
انأ:-خلاص مش زعلانه
هي:-خلاص
انا:-لأ لسا شكلك زعلانه طب انا (حلفت) مش هنام النهارده في البيت الا وانتي مسمحاني وتنامي جنبي زي زمان(حته صياعه)
هي:- مينفعش انت كبير دلوقتي
أنا:-مكبرش عليكي انتي
هي:-خلاص هنام جنبك بس كل واحد في ظهر التاني
انا:-ماشي
وبعد كده كلنا وعلى الساعه 11 دخلنا ننام وجنبنا العيال على السرير التاني في الاوضه التانيه بعد شويه بدأت كأني بتألب متكلمتش حطيت ايدي عليها وحضنتها من بعيد وبعد كده ارت شويه ولزقت فيها فأتكدت انها نايمه
امت رافع الجلابيه بتاعتها واستغطينا باللحاف علشان العيال لو صحيت متشفش انا بعمل اه حطيت ايدي من تحت اللحاف والعتها اللباس وبدأت العب في كسها كان كبير اوي ومفيهوش شعر كتير وبدأت ادخل صوابعي في كسها وقررت اني هخليها تصحى وهي الي تأولي نكني شلحتها الجلابيه لنص بطنها قلعت ملط وبدأت ادخل زبري في كسها وكانت اول مره في حياتي ادوق طعم الكس وبدأت انيك وخلاص بسرعه وفجأه صحيت لقيتني فقيها وعمال انيك فيها مدتهاش فرصه تعمل حاجه طبعا لسا صاحيه ومش فايقه حضنتها وبستها من بقها زي الافلام والحس لسانها كانت في الاول بتقاوم وبعد كده خلاص حسيت انها استرخت خالص سبت بقها ولقيتها بتقلي يلا نروح توضتك علشان العيال متصحاش وروحنا الاوضه واول مدخلت قفلت بالمتاح والعتا الجلابيه والسنتيانه ونيمتها علي ضهرها على السرير وبدأت امص في بزازها الكبيره وافعص فيهم وامص في اليمين شويه والشمال شويه والحس فيهم وهي اه اه اه اه اه ممممم اممممم اممممم اه كمان بقالي كتير محدش مصلي انا الي بمص لنفسي وانا اسمع كلامها وامص زي المجنون وفجأح حلمتها نفشو وبقم جمدين وطلعت علي بقها ابوس فيها وحضنا بعض جامد ولسنا عمال يسلم عل التاني ونشرب رئ بعض ممممم مممممممم مممممم وبدأت ازل على رقبتها شويه شويه وعلى بزازها تاني وبطنها وانا عمال الحس وسرتي الحس شويه واخيرا للي كنت بحلم بيه كسها بدأت الحس في وكان مبلول جدا لأني كنت بلعبلها فيه وانا ببوس فيها وهي كمان كانت بتلعب فيه واشرب من عسله والحس جامد وادخل صباعي والثاني وهي عمال تتأوه وتتلوي مني في السرير وتيجي يمين وشمال ونا مثبت جزئها التحتاني الي فيه الغالي وعمال الحس في ه مم مممم م م م م م م مم مممم ممم و نزلتها تمص في زبري شويه بقي مع اول كام مصه جبتهم في بقها كان لبن كتير عمري مجبت زيو في حياتي وكان احساس جميل جدا جدا وحد تاني ماسك زبري وبيمص فيه وفضلت تشرب كل اللبن وتمسح بيه على وشها وبززازها وبدأت تمص من تاني وزبري خد فتره لحد مأنتصب مره ثانيه وبدأت تمص وكانت محترفة مص وتمص زبري كله شويه والرأس شويه وانا لما تيجي عند الرأس مش بستحمل من التأوهات اااه ااه ا اه اه اه اه اه اه اه مم ممممم ممممم مممم يلا اومي نامي على ضهرك علشان مش قادر (هي ولا انا, وبدأت ادخل زبري وانيك فيها وادخل جامد جامد وهي بتتلويي من شدة المتعه ممم اه اه اه ااااااااه ااههههههههه اجمد دخل اسرع اسرع وبعد كده خدت وضعيهة الحصان وبدأت العب في سكها وشفراته بأيدي وصوابعي وبعد كده بدأت احل زبري ونيك جامد بأقوي ما عندي وكنت فرحان اني ادر امتع واحده بالجسم ده وانيك جامد وهي ااااه ااااااااه وبعد شويه من النيك خدنا وضعية 69 وانا عمال الحس في كسها وابعبصها في طيزها وهي تمصلي في زبري ورحت نايم انا عى ضهري خدت وضعية الفارس وتتنطط وانا مسكها من جنبها واساعدا انها تتنطط اسرع وبدأ الكلام السكسي يلا نطي اسرع يا شرموطه ايوه يا متناكه اسرع اسرع وهي زبرك حلو اوي يريتني كنت خليتك تنكني كن ساعة مجيت نكني اقوي واسرع روحت قلتلها خلاص ههجيب قلتلي هات على بزازي وقمت بسرعه وجبت على بزازها ونضفت زبري تمام من كل نقطه قلتلها يلا جوله 3 قلتلي واحنا نايمين حاضنين بعض وكل شويه نبوس بعض لأ انا اخاف عليك تتعب خلبها تاني يوم قلتلها هيكون بابا وماما جم بلاش جوزي عملها قبلك وتعب فوفقتها وقلتلها كان نفسي اجيب في كسك قلتلي وانا كان نفسي اكثر بس خوفت احمل منك من بكره هبدأ اخد حبوب منع الحمل علشان تجيب جوايا برحتك سألتها طب وماما وبابا هنعمل فيهم اه قلتلي امك قالت هتبات هنالك اسبوع وابوك لو جيه هيجي علي الساعه 12 بليل علشان اكيد هيطلع من الشغل على امك وقومنا استحمينا ونمني حضنين بعض واحنا عريانيين ولسا النهارده بفكر انيكها من طيزها بس مش عارف هتوافق ولا لأ هو المفروض ترجع لبيت جوزها بس معتقدش الفتره دية خالص

وشكرا ارجو ان تكون قصتي نالت اعجابكم واسف جدا جدا على الاطاله .

What's Your Reaction?

غاضب غاضب
0
غاضب
غير جيد غير جيد
0
غير جيد
غريب غريب
0
غريب
مضحك مضحك
0
مضحك
محبوب محبوب
0
محبوب
مدهش مدهش
0
مدهش
مخيف مخيف
0
مخيف
كول كول
0
كول
مبدع مبدع
1
مبدع

Comments 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عندما يحدث مالم تتوقعه قصص المحارم

Choose A Format
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format